القائمة الرئيسية

الصفحات

اهم المشاركات

كل ما تريد معرفتة عن الانترنت المظلم

 أخطر مواقع الديب ويب في الإنترنت المظلم أو الدارك ويب الإختيار الواحد الخاطئ و الضغطة الواحدة الخاطئة قد تُعرض حياتك للخطر الإنترنت المظلم أو "DarkeWeb" كلمة أصبحنا نسمع بكثرة في عصرنا الحالي و غالباً ما نسمع الحديث عن الإنترنت المظلم يدور في سياق نشاط إجرامي معين، عالم الديب ويب أو الإنترنت المظلم هو عالم بالكامل مخفي داخل الإنترنت و هو مليئ بالأسرار و ساحة لعب لكل المجرمين و التنظيمات الإرهابية و أجهزة المخابرات في العالم

الانترنت المظلم
الانترنت المظلم


 تحاول حكومات العالم إغلاق مواقع الإنترنت المظلم و في نفس الوقت تُموله وزارة الدفاع الأمريكية و منظمات حقوق الإنسان تنصح به رغم خطورته، الإنترنت المظلم هو مكان تستطيع شراء أي شئ قانوني أو غير قانوني من عليه حيث يمكن أن تعثر علي أكثر الأشياء بشاعة في الإنترنت المظلم و أيضاً يوجد عليه إشتراكات نتفليكس و إشتراكات للكثير من المنصات المدفوعة و الألعاب و كتب غير مصرح بتداولها و مناهج أكاديمية من أكبر الجامعات العالمية و هذا كله مُتاح في الإنترنت المظلم بشكل مجاني لكن قبل أن نبدأ في شرح الانترنت المظلم بالتفصيل دعونا نشرح أولا هل الانترنت هو الويب ما الفرق بين الويب و الانترنت 

الفرق بين الإنترنت و الويب : 

دعونا نستعرض معكم الفرق بين الانترنت و الويب بشكل تفصيلي لأن الكثير من الأشخاص للأسف لا يعرفون الكثير من المعلومات عن الإنترنت و الويب و هذة المعلومات جهلها قد يكلفك حياتك بأكملها، أولاً دعونا نعترف أن الإنترنت من الإبتكارات التي غيرت شكل العالم الذي نعيش فيه و غيرت طريقة البشر في التفكير و البحث العلمي و التعليم و التجارة و الإقتصاد و السياسة و حتي الجريمة و الإرهاب 

شبكة الإنترنت هي من صنع وزارة الدفاع الأمريكية و هي خرجت من أبحاث من وزارة الدفاع الأمريكية أي أن الموضوع من أوله أصلاً كان لأغراض عسكرية و كان الإنترنت معروف بإسم شبكة وكالة الأبحاث المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية و هذا كله عبارة عن ربط الأجهزة المادية ببعضها البعض مثل الكمبيوتر و أجهزة الشبكات و الخدمات المختلفة إلي أن بدأت مراكز الأبحاث تبحث في هذة الشبكة و تتعمق فيها و تم إرسال أول رسالة علي الإنترنت في ستينيات القرن العشرين و كل هذة هي المكونات المادية و البروتوكولات الخاصة بالإتصالات بين الأجهزة و بعضها و في هذة المرحلة كان الإنترنت غير متاح للكثير من الأشخاص و كان من الصعب أن يدخل أي شخص غير خبير في الكمبيوتر الدخول علي الإنترنت الي أن أخترع السيد "Tim Berners-Lee" الإبتكار الذي غير العالم و هو "World Wide Web" أو الشبكة العنكبوتية و هذة الشبكة هي ما جعلت الأشخاص يستطيعوا التواصل مع بعضهم البعض بسهولة علي الإنترنت و بعدها ظهرت المواقع علي الإنترنت و ظهرت متصفحات الإنترنت 

المتصفح الخاص بك مثل جوجل كروم و فايرفوكس هم ما يجعلوك قادر علي تصفح الويب و تتعامل مع الإنترنت بكل سهولة و بدون هذة المتصفحات كانت ستكون عملية الدخول علي الإنترنت صعبة جداً كما كان الأمر في الستينيات أما الويب هو خدمة من خدمات الإنترنت و بهذا نكون وضحنا الفرق بين الويب و الإنترنت بشكل مبسط، لكن ملا ينتبه إليه الكثيرون هو أن الويب لم يعد مواقع و خدمات تدخل عليها و تستخدمها فقط بل أصبح الويب إقتصاد كبير جداً و مرعب

و حتي الآن لا يلاحظ الكثيرون أثر التكنولوجيا علي حياتنا و أثرها السلبي علي أدق تفاصيل خصوصيتنا لأن الناس يجدوا في النت معلومات كثيرة و يتواصلون مع بعضهم البعض بسهولة عن طريق التطبيقات و أجهزة الموبايل و أي أجهزة متصلة بالإنترنت و طبعاً هذا شئ رائع و إختراع مفيد جداً لكن الجانب الآخر من القصة مرعب و له مشكلات كثيرة جداً أهمها مشكلة الخصوصية 

لا خصوصية مع التكنولوجيا : 

تخيل أن هنالك امرأة حمل مثلاً و تستخدم خدمة من خدمات الإنترنت و قررت أن تبحث عن أي شئ علي الإنترنت يدل علي أنها حامل و تقوم بالتسوق في منتجات الحمل و الأطفال و نعتقد أنها معلومات سرية لا يستطيع أحد أن يعرفها، لكن ملا نعرفة أن هذة المعلومات التي يبحث عنها كل من يستخدم الإنترنت هي كنز معلومات للشركات التي تتحكم في الإنترنت و المعلومات مثل شركة جوجل و أمازون و فيسبوك و غيرهم و مالا تعرفة أن كل المعلومات التي تبحث عنها يتم تسجيلها و يصبح لها ملف خاص بها و هذا الملف يتم مشاركتة مع كل المعلنيين المهتمين ببيع منتجات الحوامل مثلاً و أذا دخلت هذة المرأة ثانيةً علي أي موقع ستجد إعلان عن منتجات للمرأة الحامل و حتي إذا تصفحت الفيسبوك ستجد إعلان أو موضوع له علاقة بما كتبته و بحثت عنه علي الإنترنت 

و الخطر لا يتوقف فقط هنا بل حياتك و عاداتك و سلوكياتك أصبحت كلها معروفة فإن هذة الشركات يريدون كل شئ عنك يريدون ربطك بسلوكك في العالم الحقيقي معلومات تحديد المواقع من الهاتف المحمول و هذة العلاقات بينما يتم مراقبتك علي مدار الساعة فأنت تحت السيطرة و لا تمتلك كامل حريتك و لا تملك قرارك و هذا بالطبع موضوع مهم جداً علي المستوي الإقتصادي و حتي علي مستوي الإستخبارات لكن الجانب الآخر للرواية أنه مقلق علي مستوي الخصوصية مما يعني أن حياتك بالكامل من الممكن أن تكون في الشارع بسبب معلومة أو أي خدمة علي الإنترنت، يكفي ما نراه علي وسائل التواصل الإجتماعي من نشر العادات المفضلة و غيرها من معلومات عن الأبناء و غيرهما لأن في إعتقادهم أن من يري هذة المعلومات هم الأصدقاء فقط لكن لا يري كل معلوماتك التي تنشرها علي الإنترنت كل العالم 

كان يلاحظ مشكلة الخصوصية بشدة علماء في الكمبيوتر لاحظوها من بدايات الإنترنت و تحدثوا عن هذا الموضوع بالفعل مثل الدكتور "David Chaum" الذي قال أنه يلزم أن تكون الإتصالات مشفرة بشكل كامل لكي نحافظ علي خصوصية من يستخدم شبكة الإنترنت، لكن لم يهتم أحد و أنتشر الإنترنت إنتشار النار في الهشيم و بسرعة مرعبة بدون أن يكون موضوع الأمان و الخصوصية و الحفاظ علي الهوية جزء من تصميم الإنترنت و أغلب خدماته مثل الويب لكن ما علاقة هذا بالديب ويب و الدارك ويب 

كل هذة البيانات التي يتم تجميعها حليلها من الممكن أن يجعل أي جهة لديها هذة البيانات تفهم من أنت و ماذا تفعل و كل شئ عن حياتك ليس هذا فقط بل توجد أبحاث متطورة في الجريمة أيضاً تستطيع التنبؤ و كشف الجرائم في أماكن محددة قبل أن تحدث حتي و هذة هي قوة المتحكم في المعلومة و طريقة تحليلها هذا الموضوع كان يشغل بال علماء كثيرين من سبعينيات القرن العشرين و في وقتها بدء الدكتور "David Chaum" أبحاث عن التشفير و حماية مستخدمي الإنترنت لحماية بيانات و خصوصية الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت و يتواصلوا مع بعضهم البعض عن طريق الإنترنت خصوصاً عن طريق البريد الإلكتروني "E-Mail" و قال الدكتور ديفيد شوم وقتها 

الأمر مؤسف بالنسبة لي لكنه ليس مفاجئ أن مسألة الخصوصية قد تشكلت في ما نشرته الثمانينيات

و كان يري الدكتور ديفيد أن معرفة الشركات المختلفة لهوية المتواصلين مع بعضهم البعض و أماكنهم و وقت المكالمة لا يقل أهمية عن محتويات الرسالة نفسها و من خلال هذة البيانات أو ما يسمي "Meta Data" مشكلة الخصوصية و عدم أمان التواصل و الإتصالات علي الإنترنت بدأت تظهر عندما زاد عدد المستخدمين علي الإنترنت مع إنتشار التجسس الإلكتروني، ما لا يعرفة الكثيرون عن هذا الموضوع أن الحكومة الأمريكية كانت أول المهتمين بأبحاث الخصوصية و الامان علي الإنترنت بالأخص عندما بدأ موظفي الحكومة ممن يعملون في الإستخبارات و غيرهم بدأوا يستخدموا الإنترنت و أصبحت فرصة التجسس عليهم و تتبعهم علي الإنترنت سهلة جداً 

الديب ويب الانترنت المظلم هو مكان تجد عليه أي شئ ممكن تتخيله في أقصي أحلامك و تحقق فيه أشّر نزواتك و في نفس الوقت من الممكن أن تفقد حياتك بكاملها في ثانية واحدة فقط قبل البدء في شرح ما هو الإنترنت المظلم و كل ما تريد معرفتة عن الديب ويب إشترك في قناتنا علي اليوتيوب لتتابع الكثير من المواضيع الشيّقة كهذا الموضوع

الانترنت المظلم
أخطر مواقع الديب ويب

داخل شبكة الإنترنت توجد مواقع مخفية مرعبة تسمي الشبكة المظلمة حيث تزدهر الأفكار المنحرفة الي الخروج عن القانون و سرقة الأموال و الكثير من العمليات الإجرامية القذرة و هذة تصريحات الشركات العالمية للبرمجيات و المختصة في الإنترنت بكاملة حيث تكلم مالك شركة ماكافي المعروفة للبرمجيات جون ماكفي و تحدث عن الشبكات العميقة للديب ويب أو الإنترنت المظلم وجزء منها معروف بإسم الشبكة المظلمة أو الدارك ويب معني هذا أنه هنالك فرق بين الديب ويب "Deep Web" و الدارك ويب "Dark Web" 

الإنترنت المعروف لنا و الذي نستخدمة الآن و نستطيع الوصول له بسهولة لا يُمثل إلا 5 في المائة تقريباً من حجم شبكة الإنترنت العالمية 

الانترنت المظلم
الانترنت المظلم

و هذا الإنترنت الذي نستخدمة حالياً يُسمي بالشبكة السطحية أو SurfaceWeb أما باقي الإنترنت في العالم و هو ما يُمثل 95 في المائة من الإنترنت بكاملة هو ما يُسمي بالديب ويب و هو عبارة عن كل المواقع التي لا تستطيع الوصول لها من خلال محركات البحث العادية مثل جوجل و كروم و غيرهم مما يعني أن الإنترنت المظلم غير مُفهرس كأي كتاب مثلاً يكون له فهرس في بدايته أو في آخرة لكي يُظهرلك محتوياته و يُسَهل عليك الوصول لكل ما تريدة أما الديب ويب أو الإنترنت المظلم فهو صفحات ليست موجودة في الفهرس أي أنها بالنسبة لك ليست موجودة في الكتاب و لكي تعثر عليها يجب أن يكون لديك مفتاح الدخول إليها 

الانترنت المظلم
الشبكة السطحية "SurfaceWeb"

تحذير : 

الانترنت المظلم
الإنترنت المظلم

نرجو ألا يعتبر كل من يقرأ هذا الموضوع أنه دعايا للإنترنت المظلم أو دعوة لتصفح الإنترنت العميق بل هدف هذا الموضوع عكس ذلك تماماً فغرض هذا الموضوع هو التعريف بالإنترنت المظلم و الإنترنت العميق و التحذير منه فالرقيب الوحيد علي هذا الإنترنت هو نفسك و العائلة علي أبنائها فأحذر المجهول فالحذر من المجهول واجب.

هل دخول الإنترنت المظلم خطر ؟ 

بالطبع يوجد الكثير من الأخطار التي ستنتج من دخولك للإنترنت المظلم أولهم الضرر النفسي الكبير الذي سيحدث لك و لا تستخف بقوة الضرر النفسي لأن في الإنترنت المظلم يمكن بسهولة أن تعثر علي فيديوهات تُشاهد فيها أحقر جوانب النفس البشرية و ستُطبع في عقلك و تظل معك طوال عمرك و لن تستطيع نسيانها و ستتمني أنك لم تراها و نحن لا نبالغ بل الأمر أخطر بكثير 

الانترنت المظلم

الإنترنت المظلم هو ساحة كبيرة للمجرمين و المخترقين و مجال كبير للعثور علي ضحاياهم الذين من الممكن أن تأخذهم الحماسة مما يسمعوة عن الإنترنت المظلم و يدخلوا بمنتهي السذاجة يتجولوا في صفحات الإنترنت المظلم المليئة بأفخاخ إلكترونية علي هيئة روابط أو صور و خاصةً في مواقع بيع و شراء الأشياء الغير قانونية و من خلال ضغطة واحدة علي رابط أو صورة أو فيديو في الإنترنت المظلم في ظرف ثواني يتم إرسال جميع بياناتك الإلكترونية كعنوان منزلك و حساباتك و حسابك البنكي و حسابات شركاتك و غيرها كلها تذهب الي المخترقين بالإضافة الي أنه يتم فتح مدخل لجهاز الكمبيوتر الخاص بك لدي المخترقين يستطيعوا من خلاله الدخول الي جهازك في أي وقت بدون أي إذن و يستطيع مراقبتك و رؤيتك من خلال كاميرات و مايكرفونات أجهزتك الإلكترونية المختلفة و يستطيع من خلالهم تسجيل أي شئ تقوم به في يومك و انت لا تدري و يمكن أن يبتزك بكل هذة البيانات الخاصة بك و يسيطر علي حياتك ليس شرطاً أن يكون المُخترِق يفعل كل هذا بسبب أموال فمن الممكن أن يكون يفعل هذا للتسلية و المرح فهنالك الكثير من المرضي العقليين و النفسيين في الإنترنت المظلم و هذا أيضاً اسلوب تستخدمة العديد من اجهزة المخابرات و الشبكات الأمنية في تجنيد عملاء لهم في دول اخري لأنها شئ سهل جداً و مُجرب و مجاني 

لماذا الإنترنت المظلم ممنوع عن المستخدمين العاديين للإنترنت : 

الانترنت المظلم
الانترنت المظلم

تكافح جميع المنظمات و الشركات الموجودة علي الإنترنت لمنع المستخدم العادي للإنترنت "الشبكة السطحية" من الوصول أو الدخول الي الإنترنت المظلم لأن غالباً ما تكون صفحات الإنترنت المظلم هي الصفحات الموجودة علي الإنترنت العادي أو الشبكة السطحية التي تكون محمية بجدار ناري "Firewall" أو بكلمات مرور مُعينة أو تتطلب إشتراكات مالية لفتحها و هذا غير الشبكات الداخلية للشركات الكبيرة و الحكومات و غيرهم و بالطبع لا يمكن لأي أحد دخول الإنترنت المظلم للتوضيح ببساطة حسابك الشخصي و الإشتراكات الخاصة بك علي نتفليكس أو غيرها أو حتي مخالفات سيارتك التي أصبحت علي الإنترنت هي عبارة عن صفحات علي الإنترنت كغيرها فلا يمكن لأحد البحث عن معلومات شخصية لشخص ما هيظهر له مباشرةً و هذة ميزة تلجأ لها الشركات الكبيرة لحماية بيانات عملائها و حتي الحكومات لحماية بيانات مواطنيها من أي شخص يريد إختراق هذة البيانات 

الانترنت المظلم
اخطر مواقع الديب ويب

معني هذا أن حساباتك علي وسائل التواصل الإجتماعي و حسابات البنك الشخصية الخاصة بك كلها جزء من الإنترنت المظلم و الديب ويب بعد سماع هذا كله سيبدو لك الإنترنت المظلم شئٌ جيد جداً و مفيد إذاً لماذا نسمع تحذيرات و كلام خطير و سئ عن الديب ويب و الإنترنت المظلم كثيراً غالباً ما يكون المقصود في هذة التحذيرات و السمعة السيئة للديب ويب هو الدارك ويب أو الإنترنت المظلم  و هذا هو الجزء المظلم من الإنترنت أو عالم الجريمة السيبراني لا أحد يعلم حجم الدارك ويب حتي الآن رغم التطور الكبير في التكنولوجيا في عصرنا الحالي، لكن معظم التقديرات قالت أن الإنترنت المظلم يُمثل 5 في المائة فقط من حجم الإنترنت بشكلٍ عام و هذة هي المواقع المخفية عن عمد لعدم وصول أي شخص إليها و يجب عن دخول عالم الإنترنت المظلم تستخدم متصفح خاص مثل المتصفح الشهير Tor متصفح تور 

الانترنت المظلم
متصفح تور

لكن لماذا متصفح تور بالأخص مواقع الإنترنت العادية التي نستخدمها نجدها دائماً تنتهي بدوت كوم أو دوت اورك او دوت نيت أو أياً كان أما مواقع الإنترنت الظلم غالباً تنتهي بدوت اونيون و هو ما يجعلها محظورة علي متصفحات الإنترنت العادية و من الصعب الدخول اليها عن طريق متصفحات مثل Chrom أو Firefox أو أياً كان و تكون مواقع الإنترنت المظلم حصرية فقط علي متصفح تور لكي تخفي العنوان الإلكتروني الخاص بك و هذا تستطيع تسميته بأنه عنوان منزلك علي الإنترنت و هذا يحدث عن طريق أن هذا المتصفح تور يقوم بتحويل المستخدمين علي سيرفرات بديلة للسيرفرات العادية موزعة في أنحاء العالم و يُدير هذة الأجهزة الألاف من المتطوعين و تعطي هذة السيرفرات للمستخدمين عنوان إلكتروني جديد"IP Adress" غير عنوانك الحقيق بالتالي إذا كانت هنالك شخص أو جهة تريد تتبع نشاطاتك علي الإنترنت المظلم لن يستطيعوا الوصول إليك و بهذا يوفر الإنترنت المظلم للمستخدمين أقصي درجات السرية و بالطبع مع هذة السرية تأتي أسوء نزعات النفس البشرية فإن النفس لأمارة بالسوء

بالتأكيد سمعنا في السنوات الأخيرة فضيحة وكالة الأمن القومي الأمريكية في مراقبة بيانات المستخدمين للإنترنت و التي نشرها و كشفها عالم كبير في البرمجيات و قال عالِم البرمجيات إن الإنترنت مُراقَب بشكل دائم من قِبل الأجهزة الأمنية الأمريكية سواءً كنت شخص عادي أو مشتبة فيه فهذة الأجهزة لا تفرق ما بين الإثنين فتي تتابعهم بنفس الحِرص لدرجة أنهم كانوا يراقبوا رؤساء دول كبيرة مثل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل و أكد أيضاً أن نشاطاتنا علي الإنترنت كلها مُسجلة و مُخزنة في سيرفرات و أنظمة بالألاف علي مساحات واسعة من الأراضي و يسهل إسترجاع نشاطها فأي شخص علي هذة السجلات في حالة إرتكابة لأي شئ خاطئ و قررت الحكومة العثور علية 

الانترنت المظلم
الإنترنت المظلم

يكون هذا سهل جداً بالنسبة للحكومات و أجهزة الأمن علي العكس تماماً يكون الدارك ويب لأن النشاط علي الإنترنت المظلم يكون بعيد عن عيون أجهزة الرقابة و المؤسسات الأمنية مثل دخولك لبلد لا يعرفك فيها أحد فإذا قمت بأي شئ إجرامي لن يستطيع أحد أنيعثر عليك و هو ما يعطيك حرية شبة مطلقة و يعطيك مساحة لعمل كل ما يحلو لك و تأمن العقاب خلال وجودك علي الدارك ويب و الإنترنت المظلم تكون متيقن تماماً أنه لن يستطيع أحد الوصول إليك و الحرية المطلقة معروف أنها تكون مفسدة مطلقة و نذا ما علمنا التاريخ و هو ما ينطبق عليه مقولة عبد الله بن المُقفي في ترجمته لكتاب كليلة و دمنة

من أمن العقوبة اساء الادب

نتيجة لكل هذا الجدال أصبح الإنترنت المظلم ساحة لكل الإنحرافات البشرية فيمكن أن تعثر في الإنترنت المظلم علي أشياء غير قانونية تماماً و تكون هذة الأشياء بتعاملات مالية كبيرة لكن كيف تتم التعاملات المالية بين كل هؤلاء المجرمين لأنه بالتأكيد لا يستطيعوا إستخدام البنوك أو أي مؤسسة شرعية تجنباً للقبض عليهم و هنا يأتي دور العملة الرقمية البيتكوين عملة الإنترنت الإفتراضية و هو ما تحدثنا عنه و قمن بشرح البيتكوين في شكل مفصل في موضوع سابق موضوع البيتكوين  يمكنك مراجعتها بعد قراءة هذا الموضوع 

ظهور البيتكوين ساهم في إزدهار التجارة عن طريق الإنترنت المظلم بشكل مضاعف لأنه يوفر تبادل تجاري موثوق بين طرفين بدون أن يعرف أي طرف منهم هوية الآخر لكن كما أن البيتكوين لها ميزة و هي السرية هي أيضاً خطرة لأنه من الممكن أن يستلم البائع البيتكوين و يهرب و لا تعرف عنه أي شئ و لا هويتة 

هل ما ذكرناه هو كل إستخدامات الإنترنت المظلم : 

بالطبع لا، كما تحدثنا سابقاً أن الإنترنت المظلم يوفر السرية و الأمان التام للمستخدمين و هذا يجعل الإنترنت المظلم و مواقع الإنترنت المظلم ملاذ آمن لأصحاب الرأي و الصحفيين و المعارضين للأنظمة القمعية في العالم مثل إيران و كوريا الشمالية بعيداً عن مراقبة السلطات الأمنية التي يمكن أن تقبض عليهم و تصل لهم بسهولة إذا تواصلوا مع بعضهم البعض بإستخدام الإنترنت السطحي علي سبيل المثال في الصين لدي الحكومة رقابة شبة كاملة علي الإنترنت وتُعاقب بالحبس علي الإعتراض علي سياسات الحزب الشيوعي الحاكم في الصين، يكفيك أن تعرف أن مواقع كبيرة مثل جوجل و فيسبوك و يوتيوب ممنوعة بشكلٍ كامل في الصين بالتالي يجد المواطنين الصينيين أمانهم في إستخدام الإنترنت المظلم في الدارك ويب و هذا ما يُفسر تشجيع الكثير من المنظمات الدولية كمراسلين بلا حدود و منظمة العفو الدولية بإستخدام متصفح تور 

و أيضاً الحكومة الأمريكية دفعت حوالي 1,8 مليون دولار في 2013 لتمويل مطوري متصفح تور و كان تبريرهم لهذا الدعم أن الإنترنت المظلم هو وسيلة من وسائل حرية التعبير في العالم و نفس هذة الوسيلة يستغلها جماعات إرهابية كثيرة متطرفة في التواصل و التنسيق 

أخطر مواقع الديب ويب : 

أخطر مواقع الديب ويب
أخطر مواقع الديب ويب

مواقع الديب ويب كثيرة و لا يمكن أن نُحدد أخطر مواقع الديب ويب لأنها كلها مواقع خطيرة و إذا كان هنالك أي مؤسسة أو شخص يتحدثون عن أخطر مواقع الديب ويب فهو حديث لأغراض ربحية و تسويقية فقط لأن كل مواقع الديب ويب خطيرة و نحن نحذر من الدخول الي الديب ويب أو الإنترنت المظلم أو الإنترنت العميق.

روابط مواقع الانترنت المظلم : 

الانترنت المظلم
اخطر مواقع الديب ويب

لا يمكن أن تجد روابط مواقع الإنترنت المظلم في أي موضوع من المواضيع الموجودة في الإنترنت فهناك طرق للدخول علي الإنترنت المظلم و نحن نحذر من الدخول علي مواقع الإنترنت المظلم .

موقف الحكومات من الإنترنت المظلم : 

الانترنت المظلم
أخطر مواقع الانترنت المظلم


تحاول حكومات العالم بكل الطرق الممكنة في إغلاق الإنترنت المظلم لكن المشكلة هنا أن تكلفة فك تشفير موقع واحد من مواقع الإنترنت المظلم تصل لملايين الدولارات بالتالي فكرة إغلاق الإنترنت المظلم بشكل نهائي صعبة جداً لكنها ليست مستحيلة، في يوليو 2017 إستطاعت السلطات في الولايات المتحدة الأمريكية و هولندا إغلاق موقعين من أشهر مواقع الإنترنت المظلم و هما ألفا باي و هنسا و هذة مواقع كانت تعمل في البضائع الغير قانونية و الأعمال الفنية المسروقة غيرها من الأنشطة الإجرامية و وصل حجم التجارة عليهم لأكثر من مليار دولار و في مايو 2019 و خلال عملية دولية كبيرة قادتها ألمانيا إستطاع عدد من الأجهزة الأمنية إسقاط و غلق متجرين آخرين علي الإنترنت المظلم هما وول ستريت و فالهالا و تم القبض علي مديريهم في ألمانيا و الولايات المتحدة الأمريكية و فنلندا و مؤخراً في معظم الدول الكبري أصبح يوجد قوة أمنية مخصوصة لمكافحة جرائم الإنترنت المظلم و الديب ويب و الدارك ويب .

مواقع الإنترنت المظلم :

 الانترنت المظلم عالم واسع و مليئ بكل ما تتخيله و هو قائم و يزدهر و ذلك بسبب أن النفس البشرية عندما لا تكون مراقبة تعمل كل ما يحلو لها سواء كان صحيح أو خطأ هل تتفقون معنا في هذا الرأي إذا كنتم تتفقون معنا في الرأي دعونا نعرف من خلال التعليقات أسفل الموضوع

و فيما يلي فيديو يوضح كل ما تريد معرفتة عن الانترنت المظلم

reaction:

تعليقات