أقسام الوصول السريع (مربع البحث)

آخر الأخبار

كيف يتم تدمير الإنترنت بوسائل بسيطة و سهلة - التنمر

رغم كل الإيجابيات و الأشياء المميزة الموجودة علي الإنترنت التي تساعدنا في الكثير من المجالات في حياتنا العملية و في الترفية و الحياة بشكل عام إلا أن لبعض مستخدمي الإنترنت آراء و أهداف آخري و هم المتنمرون المرضي الذين يتنمرون علي الأشخاص بسبب أنهم لم يستطيعوا أن يواجهوا التنمر الذي حدث لهم من قبل مما جعلهم يشعرون بأنهم ليس لهم قيمة في المجتمع و الحياة عامةً بالتالي قرروا أن يرموا الآخرين بهذا التنمر للتخلص من بعض آثار هذا التنمر عليهم، و تتعدد أشكال التنمر فمنها التنمر الإلكتروني و التنمر الجسدي و البدني و التنمر اللفظي، و كل هذة الأشكال و الأساليب للتنمُر تسببت في خلق جوانب سلبية كثيرة للإنترنت و وسائل التواصل الإجتماعي و تقتل عالم وسائل التواصل الإجتماعي و الإنترنت ببطء
كيف يتم تدمير الإنترنت بوسائل بسيطة و سهلة - التنمر
التنمر و تعليقات الكراهية

 لهذا نتطرق في هذا الموضوع الي قصص لأشخاص أثر عليهم التنمر الإلكتروني لضعفهم النفسي وقلة ثقتهم في أنفسهم و هؤلاء الأشخاص كثيرون في العالم و جعلهم يتخذون إجراءات لم يكونوا يريدون أن يتخذوها في حياتهم أبداً، و نتطرق أيضاً في هذا الموضوع الي أسباب التنمر و أشكال التنمر و النتائج المترتبة علي التنمر نتائج التنمر الإلكتروني بالإضافة الي أنواع التنمر و الإجراءات التي إتخذتها دول العالم لمواجهة جميع أشكال التنمر، لذا فإذا كنت لا تريد أن يسيطر التنمر عليك أو علي الأشخاص القريبين منك قم بقرأة هذا الموضوع قراءة وافية للحماية من التنمر و الوقاية من التنمر .

أشخاص عانوا و أثر عليهم التنمر :

هناك الكثير من صناع المحتوي في العالم يقعون في فخ التنمر و تعليقات الكراهية و هم كبار بالمناسبة و تؤثر عليهم هذة التعليقات و التنمر بشكل كبير قد يصل الي الإنتحار، فتخيل لو انهم أطفال !
  الجدة الأمريكية Shirley Curry التي تبلغ من العمر 84 عام، أنشئت الجدة قناة علي اليوتيوب مخصصة للألعاب نتيجة لحُبها الشديد للألعاب الإلكترونية بالإضافة الي أنها لاعبة محترفة في الألعاب الإلكترونية "Gamer" و حصلت الجدة علي حوالي 900 الف مشترك علي قناتها في اليوتيوب حتي الآن و حققت نجاحاً كبيراً في مجال لعب الألعاب الإلكترونية عبر منصة يوتيوب، و لكن بعد 9 سنوات من اللعب اعتزلت اللعب بسبب عدم قدرتها علي التعامل مع التنمر و تعليقات الكراهية الموجودة علي قناتها في اليوتيوب و قالت الجدة في فيديو لها علي منصة يوتيوب
 " بعض التعليقات توترني كثيراً، انا أعلم أنني لا يجب أن أدع هذة التعليقات تؤثر علي لكن بالفعل أثروا علي...                                                               هذا ما عليه الحال " .
و لكن بعد التشجيع الذي حصلت عليه الجدة عادت مجدداً الي التسجيل في قناتها علي اليوتيوب و قالت في فيديو رجوعها لليوتيوب أنها لم تعد مستمتعه بالتسجيل بعد الآن علي الإطلاق.
إنه ليس ممتعاً بعد الآن، أشعر أنني مراقبة و تحت المجهر طوال الوقت، أشعر بالمتعة و ألعب بشكل أفضل عندما ألعب مع نفسي فقط .
  لهذا السبب لقد قتلنا الإنترنت، تعليقات الكراهية و التنمر ينتشروا علي الإنترنت مثل الوباء و الجميع يعاني منها من الجدات الي الأطفال الي الأشخاص الأقوياء .
- Bill Gates "مؤسس شركة Microsoft"
 لقد كسب مؤسس شركة مايكرسوفت بيل جيتس أكثر من 100 مليار دولار أمريكي طوال حياته المهنية الي أن أصبح أغني شخص في العالم حتي الآن و قرر التبرع بجزء كبير من ثروتة يصل الي أكثر من نصف ثروتة للأعمال الخيرية عن طريق المؤسسات الخيرية التابعة له هو وزوجتة، إنه يحل مشاكل كبيرة في العالم من خلال مؤسساته الخيرية و تبرعاته حيث قام بمساعدة الكثير من البلدان الفقيرة علي التغلب علي الفقر و أثناء تفشي مرض الملاريا في بعض دول العالم كان من المساهمين الكبار في علاج الملاريا و عدم إنتشار المرض بالإضافة الي مساهماته الكثيرة في علاج شلل الأطفال هذا بعيدا عن كل ما قام به بيل جيتس للبشرية من خلال تطوير نظام ويندوز و إختراع أجهزة و أدوات لم تكن موجودة من قبل و ساهمت في تحضر البشرية بشكل كبير، و بعد كل ما قام به للإنسانية، الآن و بسبب دعاية فيروس كورونا "Covid-19" قسم التعليقات لدية في إنستجرام ملئ بالتنمر و تعليقات الكراهية و حتي التهديد بالقتل هؤلاء المرضي يريدون من قام بخدمات جليلة للبشرية مقتولاً .
كيف يتم تدمير الإنترنت بوسائل بسيطة و سهلة - التنمر

 حتي فيديو بسيط لطفل برئ يضحك علي الإنترنت يحصل علي تعليقات كراهية، بعض التعليقات قد تكون مؤذية جداً لدرجة أن الناس يمكن أن ينهون حياتهم بسببها...

ملحوظة: كل من تم ذكرة في هذا الموضوع هو شخص عاني من التنمر بأشكال مختلفة و تم ذكرهم في هذا الموضوع بسبب شهرتهم و ليس وحدهم من يتعرضون للتنمر بل كل شخص منا يتعرض للتنمر بطريقة مختلفة و الأقوي هو من يستطيع أن يتجاهل التنمر و تعليقات الكراهية .

كيف أتعامل مع تعليقات التنمر و الكراهية علي الإنترنت ؟

يطرح الكثير من صناع المحتوي علي الإنترنت أو حتي الأشخاص العاديين هذا السؤال كثيراً و الإجابة علي هذا السؤال هي أنه ليس كل الأشخاص طبيعيين و ليس كلهم طيبين و الله عز و جل خلق كل إنسان من البشر مختلف عن الآخر لذا فعندما تفعل أي شئ إيجابي أو سلبي بالطبع سيكون هنالك مقاومة بسبب أن هذة هي الطريقة التي خلق الله بها العالم و هي الإختلاف و الدليل علي ذلك هو إذا نظرت الي تاريخ العالم فستجد أشخاص يمكن أن تعتبرهم من وجهة نظرك أنهم مثاليين لأنهم غيروا العالم للأفضل هم أكثر من يتعرضون للتنمر و الكثير من الكراهية و الكثير من التصديات و الكثير من المقاومة علي سبيل المثال المناضل الكبير غاندي الذي ناضل ضد إحتلال بلادة و ناضل لتحرير بلدة الهند من قبضة الإحتلال البريطاني الذي كان يسرق ثروات بلدة ككل المُحتلين هذا الرجل كان مسالماً جداً و كان مهووساً بفكرة العيش بسلام و بلا عنف ثم قرر شخص ما أن يغتاله! 
الحقيقة هي أنه في كل مرة تتعرض فيها للمقاومة علي أفكارك، فهذا يعني أن هنالك شخص ما خائف من هذة الأفكار و الكثير من الناس يكرهون ما يخافون منه، لذا بطريقة ما التعرض لتعليقات الكراهية هي علامة جيدة علي أنك تقوم بشئ مختلف، و يعني أن ما تقوم به هو محاولة إكتشاف شئ جديد أكثر قليلاً .
كل الأمثلة التي ذكرناها في هذا الموضوع كانوا يقوموا بشئ مختلف فحصلوا علي تعليقات الكراهية و التنمر وغيرهم من الرؤساء الشُرفاء و المناضلين و صناع التغيير وحتي الأشخاص العاديين يقومون بشئ مختلف؛ لذلك يحصلون علي المعارضة، و الإنترنت يجعل الأمر أسهل حيث أن كل ما يستغرقة الأمر هو ثانيتين فقط من شخص مختبئ في مكان يبعد عنك ٥٠٠٠ ميل مختبئا خلف شاشة الكمبيوتر لإيذاء شخص ما، هنالك الكثير من الأشخاص حول العالم يبذلون كل ما بوسعهم للتركيز علي التعليقات الإيجابية التي تُشكل 90% من التعليقات التي لديهم، لكن لا يستطيع الجميع فعل ذلك.
- لكل من يتعرض لتعليقات الكراهية و التنمر 

" إذا كان الناس يكرهونك و أنت مقتنع أنك تفعل الشئ الصحيح إذاً علي الأرجح أنت لست غبيًا أنت صانع للتغيير "

هل يمكن أن يكون التنمر و تعليقات الكراهية ردود فعل بناءة ؟ 

بالطبع لا، لا يمكن إعتبار التنمر ردود فعل بناءة تساهم في التعديل من الشخص بشكل إيجابي بل هذة كراهية تُساهم او تكون جزء أساسي من مشكلات كبيرة للشخص قد تصل الي الإنتحار بسبب التنمر و تعليقات الكراهية.

 سن الدول لقوانين تجرم التنمر الإلكتروني و أي شكل من أشكال التنمر :

- في العام 2018 قامت الدولة المصرية بسن مشروع قانون يُجرم التنمر الإلكتروني و تعليقات الكراهية بجميع            أشكالها و رصد عقوبة له تصل الي 5 سنوات حبس و غرامة أو أي منهما، بالإضافة الي تعاون الحكومة المصرية مع      مؤسسات عالمية كالأمم المتحدة "United Nations" و منظمة يونيسف "Unicef".
- إتخذت الولايات المتحدة الأمريكية إجراءات تشريعية علي مستوي الولايات و الحكومات المحلية للحماية من التنمر    حيث أصبح لكل ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية قانوناً خاصاً بها يجرم التنمر بالإضافة الي إلزام جميع مؤسسات الدولة و المدارس بالتحقيق في جرائم التنمر إذا حدثت بدخلها و الزامهم بمنع حدوث التنمر بداخل هذة المؤسسات قدر الإمكان .
- إتخذت المملكة المتحدة إجراءات كبيرة جداً لمكافحة ظاهرة التنمر في الدولة كاملة و سنت قوانين تُجرم التنمر و سمحت للمدارس و المؤسسات بوضع قوانين خاصة بها للتنمر تحت غطاء قانون أساسي تُسنة الدولة .
و فيما يلي فيديو توعوي من منظمة الإونروا "Unrwa" التابعة للأمم المتحدة "United nations"
Amr Abdelgelil
Amr Abdelgelil
كاتب محتوي شغوف، في رحلة للوصول بهذا الموقع الالكتروني إلي صدارة أفضل المواقع في مصر والوطن العربي.
تعليقات